التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – استقرت الأسعار في التعاملات الآسيوية المبكرة اليوم الخميس، بعد أن هبطت إلى أدنى مستوى لها هذا العام، مع ارتفاع مخزونات الإنتاج والبنزين في الولايات المتحدة مع تنامي المخاوف من أن يؤدي التباطؤ الاقتصادي إلى ضعف الطلب على الوقود.

وارتفعت العقود الآجلة للخام الخام 62 سنتا أو 0.8 بالمئة إلى 77.79 للبرميل بحلول الساعة 0130 بتوقيت جرينتش بينما ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 69 سنتا أو 1 بالمئة إلى 72.70 دولار للبرميل.

استقر خام برنت، الأربعاء، دون أدنى مستوى إغلاق سجله هذا العام، والذي لامسه في أول يوم من عام 2022، فيما انخفض الخام الأمريكي إلى مستوى منخفض جديد، وهو أدنى مستوى في عام.

قالت ادارة معلومات الطاقة الامريكية يوم الاربعاء ان انتاج الخام الامريكي ارتفع الى 12.2 مليون برميل يوميا الاسبوع الماضي وهو أعلى مستوى منذ أغسطس اب.

وبينما تراجعت مخزونات الخام الأمريكية الأسبوع الماضي، ارتفعت مخزونات البنزين ونواتج التقطير، مما أدى إلى تفاقم المخاوف بشأن انخفاض الطلب. وقالت إدارة معلومات الطاقة إن مخزونات البنزين نمت بمقدار 5.3 مليون برميل خلال الأسبوع إلى 219.1 مليون برميل، وتضخم مخزون نواتج التقطير، بما في ذلك الديزل وزيت التدفئة، بمقدار 6.2 مليون برميل.

لكن البيانات التي تظهر أن الاقتصاد الياباني تقلص أقل من المتوقع في الربع الثالث ساعدت على ارتفاع أسعار النفط.

كما ساعد تخفيف قيود كوفيد -19 في الصين، أحد أكبر مستهلكي النفط الخام في العالم، على استقرار أسعار النفط.

في غضون ذلك، قال مسؤول بوزارة الخزانة البريطانية إن مسؤولين من دول غربية يجرون محادثات مع نظرائهم الأتراك لإيجاد حل لقوائم انتظار ناقلات النفط في الخارج.

جاء ذلك بعد أن فرضت مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي قيودا جديدة تستهدف صادرات النفط الروسية في الخامس من ديسمبر كانون الأول.

لا تزال 20 ناقلة نفط على الأقل تواجه مزيدًا من التأخير في العبور من موانئ البحر الأسود الروسية إلى البحر الأبيض المتوسط ​​، حيث يتسابق المشغلون للامتثال لقواعد التأمين الجديدة التي وافقت عليها تركيا هذا الشهر.

(اعداد دعاء محمد للنشرة العربية)