التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – قال متعاملون في سوق النفط إن السعر الفوري لمزيج الصادرات الرئيسي من روسيا إلى آسيا انتعش من أدنى مستوياته على الإطلاق، مع طلب قوي من الهند والصين، وهما مستوردان رئيسيان للنفط، وتخفيف المخاوف بشأن عقوبات محتملة.

شهد النفط الخام المُصدَّر من ميناء كوزمينو على المحيط الهادئ انخفاضًا في فروق التسليم الفوري لتسجل مستويات خصم تزيد عن 20 دولارًا للبرميل في مارس، بعد أن تضمنت علاوات أسعار، مع فرض عقوبات غربية على الشركات المالية وشركات الطاقة الروسية في أعقاب غزو أوكرانيا.

ومع ذلك، أجرى الاتحاد الأوروبي تعديلات دخلت حيز التنفيذ الشهر الماضي على العقوبات المفروضة على روسيا، وخفف القيود على دفع شحنات النفط لشركة Rosneft المملوكتين للدولة وجازبروم نفت، المورّدين الرئيسيين لخام إسبو الروسي.

وقالت المصادر إن الأسعار انتعشت مع تحميل شحنتين على الأقل بين نهاية سبتمبر أيلول وأوائل أكتوبر تشرين الأول بسعر يعادل سعر دبي القياسي. وأضافت أن مصافي التكرير الهندية والصينية المستقلة (تداول ) تجد أن الشحنات الروسية أرخص بكثير من نفط الشرق الأوسط من نوعية مماثلة.

في المقابل، بيع خام مربان، الذي تنتجه أبوظبي، للتحميل في سبتمبر بعلاوة تراوحت بين 12 و 13 دولارا للبرميل.

(من إعداد أحمد السيد للنشرة العربية – تحرير سها جادو)