التخطي إلى المحتوى
أسباب عدم الرغبة في الجماع عند النساء

تتعدد أسباب عدم الرغبة في الجماع عند النساء، فهي من المشاكل المنتشرة على نطاق واسع بين كثير من الناس، والتي تؤثر بشكل كبير على الحياة الزوجية والعاطفية بينهم، وقد يكون ذلك أحد الأسباب المؤدية إلى الانفصال العاطفي أو ما البعض. يسمى الطلاق العاطفي، ولأن أسبابه كثيرة ومختلفة. من امرأة إلى أخرى، لذلك سنستعرض أهم الأسباب التي تؤدي إلى فقدان المرأة رغبتها في الجماع مع زوجها على موقعنا الساعة، وسنتعرف على بعض الحلول المهمة للتخلص من هذه المشكلة.

أسباب عدم الرغبة في الجماع عند النساء

هناك العديد من الأسباب المختلفة التي تقود المرأة إلى حد فقدان رغبتها في العلاقة الزوجية، وقد يكون ذلك بسبب بعض المشاكل النفسية، أو بعض الأمور الأخرى، والتي سنذكرها لك في السطور التالية، وهي كما يلي: يتبع:

1- أنانية الزوج في العلاقة

وهذا السبب من الأسباب الشائعة بين كثير من النساء، وقد يخجل الكثير منهن من الحديث عنه أمام أزواجهن أو غيرهن، لكنه من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى فقدان الرغبة في العلاقة، حيث وكذلك نفوره منها، فأنانية الزوج ومحاولته الحصول على حقوقه فقط من أجل المتعة هي من الأمور المشتركة، وبالتالي تؤدي إلى انهيار العلاقة العاطفية بينهما وحدوث اللامبالاة في علاقتهما الزوجية و فقدان الشغف به.

2- الشعور بالألم أثناء العلاقة

وهذا من الأمور التي تتعرض لها كثير من النساء، حيث قد يعاني البعض من آلام شديدة أثناء العلاقة الزوجية، وبالتالي في هذه الحالة تفقد المرأة رغبتها في إتمام الجماع، وتحاول تنفيره بشتى الطرق، بسبب الشعور بالألم، وقد يكون ذلك الألم ناتجًا عن أشياء كثيرة مختلفة، منها العنف في العلاقة، وكذلك الالتهابات المهبلية، والعديد من الأسباب الأخرى، ويجب على المرأة مراجعة الطبيب في حالة زيادة الألم.

3- الاضطرابات الهرمونية

قد تعاني العديد من النساء أيضًا من العديد من المشاكل في السيطرة على الهرمونات في الجسم، حيث تكون النساء عرضة لاضطراب هرموني أثناء فترات الحمل والرضاعة، وكذلك انقطاع الطمث، أو بسبب تناول حبوب منع الحمل التي تعتمد على العلاج الهرموني، وفي مثل هذه الحالات. الحالات تفقد المرأة شغفها أو رغبتها في علاقة زوجية ولا تريد الدخول فيها.

4- الاجهاد والضغط النفسي

للحالة النفسية للمرأة عامل كبير جدا في التأثير على العلاقة العاطفية والزوجية، فكلما كانت الحالة النفسية للمرأة جيدة، كلما كانت أقرب إلى زوجها وتحب العلاقة الزوجية، ولكن إذا كانت المرأة تعاني من اضطرابات نفسية أو القلق والتوتر باستمرار، فهي لا تريد الجماع، وتحاول الابتعاد عنها قدر الإمكان.

5- الولادة

حالة المرأة بعد الولادة مختلفة تمامًا عن حالة الرجل، حيث تشعر المرأة بالضغط النفسي والمسؤولية الملقاة عليها، وعقلها دائمًا يتجول في التفكير في الحياة الجديدة التي أحاطت بها، والتفكير فيها. طفلها، وبالتالي تفقد الرغبة في الجماع، ويحتاج جسد المرأة أيضًا، ويكفي بعد الولادة أن يعود كما كان، حيث أن الجماع يسبب لها الألم بعد الولادة، ويجب على الزوجين الانتظار لفترة لا تقل عن ثمانية أسابيع على الأقل حتى تستعد المرأة تمامًا للعلاقة مرة أخرى.

6- المشاكل الزوجية

تعتبر المشاكل بين الزوجين من الأمور التي تعتبر سبباً بالغ الأهمية وراء انفصالهما وفقدان الرغبة في العلاقة الزوجية، لأن الزوجة تعتمد أكثر على العامل النفسي والعاطفي في العلاقة، لذلك إذا كان الزوج ينتقدها أو ينتقدها دائمًا. بالكلام المسيء تفقد رغبتها في الاقتراب من الزوج أو معاشرته مرة أخرى.

7- الإصابة ببعض الأمراض

عندما تصاب المرأة ببعض أنواع الأمراض فهي في الغالب تؤثر على صحتها بشكل عام، وهناك بعض الأمراض التي لها دور في الإعاقة عند المرأة، وبالتالي تتأثر المرأة وترفض الجماع لأنها لا تستطيع الحصول على المتعة من خلالها. ومن تلك الأمراض السرطان، وكذلك بعض أمراض المفاصل والقلب وبعض أنواع الأمراض المتعلقة بالجهاز العصبي.

8- كثرة التدخين

تتغاضى الكثير من النساء عن هذا السبب، وهو أحد الأسباب الشائعة لفقدان المرأة رغبتها في العلاقة، حيث أنه يقلل من معدلات الإثارة والرغبة لدى النساء والرجال أيضًا، وبالتالي يجب محاولة الابتعاد قدر الإمكان. من التدخين أو التقليل منه طوال اليوم، حتى تعود المرأة إلى حالتها الطبيعية التي كانت عليها.

9- تناول بعض الأدوية

قد يعود السبب إلى تناول بعض الأدوية والعلاجات، ومن آثارها الجانبية فقدان الرغبة في العلاقة، ومن أشهر هذه الأدوية تلك التي تساعد على منع الحمل، أو مضادات الاكتئاب، وكذلك بعض الأدوية المسكنة للألم والتي تعمل على تقليل معدلات الإثارة. عند النساء، في هذه الحالة، يجب الامتناع عن تناول هذه الأدوية ومحاولة استبدالها بأدوية ليس لها هذا التأثير الجانبي.