التخطي إلى المحتوى

نتائج و أسباب تعب الجسم عند الاستيقاظ من النوم،  من الأمور التي يبحث عنها الكثير من الناس، فهي من الحالات التي تصيب عدد كبير من الناس، والتي لها العديد من العوامل المسببة، وتختلف شدتها من حالة واحدة. لآخر حسب السبب. في السطور التالية سوف نشرح لكم أسباب حدوث هذه الأعراض وطرق التغلب عليها.

نتائج و أسباب تعب الجسم عند الاستيقاظ من النوم

هناك العديد من الأسباب المختلفة التي تؤدي إلى الشعور بالتعب الشديد عند الاستيقاظ من النوم، ورغبة الإنسان في عدم ممارسة الرياضة، والشعور بالخمول والكسل، ومن هذه الأسباب ما يلي:

بسبب النوم في الوضع الخاطئ

  • هذا هو أحد أسباب شعورك بالتعب عند الاستيقاظ.
  • يمكن أن يكون أيضًا السبب وراء اختيار المرتبة الخطأ.
  • أو النوم في وضع غير صحي وجيد، كل هذا يعود للجسم في الصباح، ويسبب الشعور بالإرهاق.
  • كما يؤدي إلى تيبس الجسم، وفقدان القدرة على ممارسة النشاط البدني.

أرق لساعات طويلة

  • الأرق هو أحد الأمراض التي يعاني منها الكثير من الناس.
  • إنه فقدان القدرة على النوم.
  • لذا، فإن عدم الحصول على ساعات نوم كافية يجعلك تشعر بالتعب في اليوم التالي.

اضطرابات الغدة الدرقية وضعف افرازها

  • ومن الأمور التي تؤدي إلى الإرهاق في الصباح أن يكون الشخص مصابًا ببعض اضطرابات الغدة الدرقية.
  • حيث يمكن أن يسبب قلة نشاط الغدة الدرقية مشاكل واضطرابات في النوم.
  • أي من دورها العودة إلى الجسد في الصباح الباكر.
  • يؤثر ضعف إفراز الغدة الدرقية بشكل كبير على العمليات التي تحدث في الجسم والتي ترتبط بعملية التمثيل الغذائي.
  • وكل هذا له دور في التأثير على الجسم بشكل عام، والشعور بالتعب، وكذلك اضطرابات النوم.

فقر دم وانخفاض الحديد

  • فقر الدم من الأمور التي تصيب الكثيرين وهو ناتج عن وجود مستويات منخفضة من الحديد في الجسم.
  • مما يؤدي بدوره إلى جعل الجسم يشعر بالتعب والخمول.
  • خاصة في الصباح عند الاستيقاظ، لذلك من الضروري تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات عالية من الحديد.
  • وذلك لتعويض الجسم بما يفتقر إليه من الحديد، وذلك خشية من أعراض نقصه.

تجفيف وقلة الأحماض

  • الجفاف هو أحد الأشياء التي لها العديد من الأعراض المختلفة.
  • ومن بين هذه الأعراض التعب والخمول وفقدان القدرة على ممارسة الأنشطة البدنية، خاصة في الصباح.
  • ويرجع ذلك إلى قلة نسبة الأحماض في الجسم والتي بدورها تؤثر سلبًا على الميلاتونين.

كسل وخمول بشكل دائم

  • أحد أسباب الشعور بالتعب عند الاستيقاظ هو قلة النشاط البدني.
  • في حين أنه إذا اعتاد الشخص على عدم القيام بأي نشاط أو جهد، فسوف يتسبب ذلك في إرهاق الجسم.
  • يظهر هذا بشكل خاص في الصباح، وعلى وجه التحديد فور الاستيقاظ من النوم.
  • لذلك، يجب أن يكون الشخص قادرًا على ممارسة الرياضة والقيام بالأنشطة البدنية بشكل طبيعي.

تكرار النوم بعد الاستيقاظ

  • وتعتبر هذه العادة من العادات الخاطئة، وهي بقاء الإنسان في الفراش مدة طويلة في وضعية النوم، حتى بعد الاستيقاظ لفترة طويلة.
  • ويرجع ذلك إلى خلل هرموني في الجسم يتنوع بين هرمون النوم وهرمون النشاط.
  • من المعروف أنه بمجرد استيقاظك، يتوقف الجسم عن إفراز هرمون الميلاتونين.
  • ثم يبدأ الجسم بإفراز الكورتيزول الذي يساهم في جعل الجسم جاهزًا للنهوض والتمارين الرياضية.
  • أما إذا بقي الإنسان في الفراش لفترة، فإن هذه الهرمونات تنزعج، مما يخلق ارتباكًا لدى الفرد، وشعورًا بالخمول، ورغبة في النوم مرة أخرى.

ما هي أسباب التعب الشديد في الصباح

في بعض الحالات تكون أسباب إجهاد الجسم عند الاستيقاظ من النوم أسبابًا مرضية وليست نتيجة عادة من العادات اليومية التي ذكرناها كثيرًا في النقاط السابقة. ومن الأمراض التي تؤدي إلى الشعور بالتعب في الصباح ما يلي:

انقطاع و توقف التنفس

  • انقطاع النفس النومي هو أحد الأمراض التي تؤثر على الكثيرين.
  • والتي لها أعراض عديدة ومختلفة أشهرها الشخير.
  • وهذا يسبب الشعور بجفاف شديد في منطقة الفم وضيق في التنفس ليلاً.
  • وبسبب هذه الحالة يشعر الشخص بعدم القدرة على النوم بشكل طبيعي فيشعر بالرغبة في النوم ويرافقه شعور بالإرهاق والخمول في الصباح.

طحن و صرير الأسنان

  • طحن الأسنان هو أحد الأسباب التي لها أسباب كثيرة.
  • ومن الأعراض أن يشعر الإنسان بالحاجة إلى الضغط على أسنانه.
  • أو كما يطلق عليه طحن الأسنان، ويؤدي إلى الشعور بالإرهاق، خاصة بمجرد استيقاظك
  • يصاحب هذه الحالة أيضًا ألم شديد في الأسنان والرأس.

الاصابة بالاكتئاب

  • الاكتئاب هو أيضًا أحد الأمراض العقلية التي أصبحت منتشرة جدًا في الفترة الأخيرة.
  • يترافق مع العديد من الأعراض المختلفة، بما في ذلك الشعور بالخمول.
  • الشعور بعدم القدرة على النوم ليلاً، وهذا ما يجعلهم غير قادرين في الصباح على النهوض وممارسة الأنشطة البدنية.

أرجل لا تهدأ وتوتر

  • هذه الحالة هي إحدى تلك الحالات التي تجعل الشخص يرغب في تحريك ساقه عدة مرات أثناء النوم.
  • وشعور بعدم الراحة في منطقة القدم والساق والفخذ.
  • وهذا يسبب عدم القدرة على النوم بشكل مريح ومستمر.
  • وهكذا، في اليوم التالي، يشعر الشخص بالخمول، والكسل والتعب.

اتباع نظام غذائي خاطئ

  • كما أن سوء التغذية قد يكون أحد أسباب إجهاد الجسم عند الاستيقاظ، خاصة إذا كان الجسم لا يحصل على العناصر التي يحتاجها.
  • كما أن تناول كميات كبيرة من المشروبات المحتوية على الكافيين قد يؤدي إلى الأرق، وعدم حصول الجسم على الراحة اللازمة لذلك.
  • يعد تخطي وجبة الإفطار من الأمور التي تؤدي إلى الشعور بالتعب والخمول عند الاستيقاظ.
  • أو تناول العشاء في الفترات المتأخرة قبل النوم يسبب الحموضة المعوية مما يزيد من إرهاق الجسم.

طرق التخلص من التعب عند الاستيقاظ

كما أن هناك العديد من الطرق المختلفة التي تساعد في التخلص من الشعور بالإرهاق الذي يصاحب البعض عند الاستيقاظ من النوم، ومن تلك الطرق ما يلي:

  • يجب أن يعرف الشخص سبب الشعور بالتعب، وإذا كان ناتجًا عن أسباب مرضية فلا بد من تلقي العلاج المناسب.
  • من بين الأسباب المرضية اضطرابات الغدة الدرقية، وتململ الساقين، والأرق، والاكتئاب، وغيرها.
  • في حالة أن السبب غير مرضٍ، من الضروري تغيير نمط الحياة.
  • من الضروري أيضًا شرب الكثير من الماء بمجرد الاستيقاظ بدلاً من تناول القهوة أو الشاي.
  • اغسل الوجه جيداً عند الاستيقاظ لتغيير درجة حرارة الجسم.
  • النهوض من الفراش فور الاستيقاظ.
  • تناول وجبة الإفطار بسرعة، واحرص على تناول الأطعمة المفيدة، وتجنب الأطعمة التي تحتوي على مستويات عالية من السكر.
  • ممارسة النشاط البدني، ومغادرة المنزل، والتعرض للشمس، لأنه يزيد من النشاط العقلي، ويخلص الجسم من الإرهاق.
  • عدم السهر والنوم ليلاً، والحصول على قسط كافٍ من النوم.