التخطي إلى المحتوى

ما هي أسباب انخفاض ضغط الدم المستمر،  من الأمور التي يبحث عنها الكثير من الناس، وهي من العلامات التي تظهر على الكثيرين وخاصة كبار السن، وينتج انخفاضه عن أسباب عديدة ومختلفة تختلف من حالة إلى أخرى. ومن خلال السطور التالية نستعرض فيما يلي أهم أسباب انخفاض ضغط الدم وعوامل الخطر، وأهم المعلومات المتعلقة بهذا الأمر.

ما هي أسباب انخفاض ضغط الدم المستمر

هناك العديد من الأسباب المختلفة والمتعددة التي تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم عن المعدلات الطبيعية، والتي قد تكون لأسباب وراثية، أو بعض العادات أو مشاكل أخرى، ومن هذه الأسباب ما يلي:

أولاً: مشاكل قلبية

  • مشاكل القلب من الأشياء التي تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.
  • حيث يمكن أن تكون ناجمة عن مشاكل في صمامات القلب.
  • أو نتيجة انسداد شرايين القلب، ومشاكل القلب التي تؤدي إلى قصور القلب.
  • وفي الحالات التي تتعرض لنوبات قلبية حادة كل هذا هو السبب وراء انخفاض معدل ضربات القلب وبطء الحركة.
  • كما أن له العديد من الأعراض الأخرى، بما في ذلك انخفاض ضغط الدم.

ثانياً: فترة الحمل

  • الحمل فترة تتعرض فيها المرأة للكثير من الاضطرابات والتغيرات الجسدية.
  • من بين تلك الأعراض التي تصاحب المرأة أثناء الحمل انخفاض ضغط الدم.
  • ويرجع ذلك إلى اتساع الدورة الدموية في تلك الفترة.
  • وتعتبر هذه المشكلة مشكلة طبيعية لا تستدعي القلق خلال تلك الفترة، حيث إنها تنتهي بعد الولادة مباشرة.

ثالثاً: نزيف

  • النزيف من الأشياء التي تؤدي إلى انخفاض الضغط.
  • حيث أن الجسم في ذلك الوقت يعاني من كمية كبيرة من فقدان الدم.
  • حتى يتمكن من استعادة توازن أحجام الدم مرة أخرى، ينخفض ​​معدل ضغط الدم.
  • هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى النزيف، منها النزيف الناتج عن مشاكل الرحم، أو النزيف الشرجي الناتج عن مشاكل الكبد والطحال وأمراض مختلفة أخرى.
  • في حالة حدوث نزيف لا بد من معالجته بسرعة، لأنه يسبب العديد من المضاعفات الخطيرة، بما في ذلك انخفاض الضغط.

رابعاً: جفاف

  • يعتبر الجفاف من المشاكل الشائعة التي يعاني منها الكثيرون.
  • ويرجع ذلك إلى فقدان كمية كبيرة من السوائل، مما يؤدي بدوره إلى انخفاض الضغط.
  • كما يصاحب هذه الحالة بعض الأعراض الأخرى، بما في ذلك الدوخة والدوار، ومن الضروري الخضوع للعلاجات التي تساعد في التخلص من الجفاف.

خامساً: مشاكل الغدد الصماء

  • تعتبر مشاكل الغدد الصماء أحد أسباب انخفاض ضغط الدم.
  • وذلك نتيجة التعرض لبعض المشاكل في الغدد الصماء وكذلك الغدد الدرقية.
  • ونتيجة لذلك، ينخفض ​​معدل الإصابة بمرض السكر في الدم، وهو أحد أسباب انخفاض الضغط.
  • من الأمراض التي تنتج عن مشاكل الغدد الصماء مرض أديسون.

سادساً: تناول بعض الدواء

  • هناك العديد من أنواع الأدوية المختلفة التي يمكن أن تسبب انخفاض ضغط الدم لدى البشر.
  • ومن تلك الأدوية العلاجات التي تُستخدم لإدرار البول، وكذلك بعض الأدوية التي تعالج الاكتئاب.
  • كما توجد بعض الأدوية التي يستخدمها الرجال لعلاج ضعف الانتصاب.
  • وكذلك بعض الأدوية التي تعالج مرض باركنسون والأدوية التي تحتوي على حاصرات بيتا.

سابعاً: الإصابة ببعض أنواع العدوى

  • كما أن هناك العديد من الإصابات بالجسم والتي بدورها تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.
  • من بينها بعض الالتهابات الحادة، بما في ذلك تسمم الدم.
  • هذه عدوى في الدم ويمكن أن تسبب مشاكل خطيرة بسبب الانخفاض المفاجئ في ضغط الدم.

ثامناً: سوء التغذية

  • يعتبر تعرض الإنسان لسوء التغذية من الأمور المرتبطة بالضغط المنخفض.
  • في كثير من الحالات، يرجع هذا الانخفاض إلى نقص بعض الفيتامينات في الجسم.
  • ومن تلك الفيتامينات فيتامين ب 12 وكذلك الحديد وحمض الفوليك.
  • إذا كانت هذه العناصر أقل من المعدل الطبيعي في الجسم، فإنها تمنع الجسم من تكوين خلايا الدم الحمراء.
  • ونتيجة لذلك، يعاني الجسم من فقر الدم، مما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم عن المعدل الطبيعي.

تاسعاً: الإجهاد والصدمات النفسية

  • التوتر والقلق من بين المشاعر التي تؤثر بشكل كبير على الصحة العامة.
  • من بين الآثار التي تحدث أيضًا انخفاض معدل الضغط.
  • قد يكون هذا نتيجة لصدمة نفسية أو التعرض للحزن.
  • وكذلك مشاعر الخوف والقلق من دورها في خفض معدل الضغط الطبيعي.
  • هذا نتيجة لعدم حصول الدماغ على ما يكفي من الدم، وكذلك أجزاء أخرى من جسم الإنسان.

ما هي أعراض الضغط المنخفض

هناك العديد من الأعراض المختلفة التي تصاحب الأشخاص المصابين بانخفاض ضغط الدم، ومن خلالها يُستدل على أن معدلاته أقل من المعدل الطبيعي، ومن تلك الأعراض ما يلي:

  • إذا انخفض ضغط الدم، يشعر الشخص بالدوار والدوار.
  • يفقد القدرة على الوقوف أو أداء واجباته اليومية كالمعتاد.
  • كما أنه يعاني من الغثيان وفقدان الشهية والقيء أحيانًا.
  • في بعض الحالات، يعاني الأشخاص المصابون بانخفاض ضغط الدم من الإغماء.
  • كما يصاحبها ضبابية الرؤية، وعدم القدرة على رؤية الأشياء بوضوح.
  • كما يشعر المريض بالتعب والخمول والتعب الذي يمنعه من القيام بنشاطاته المعتادة.
  • يؤدي الضغط المنخفض أيضًا إلى انخفاض معدل التركيز.

نتائج و خطر انخفاض ضغط الدم

  • يعتبر انخفاض ضغط الدم عن المعدل الطبيعي من الأمور التي لا تشكل خطراً في حال كان الانخفاض بسيطًا.
  • لكن في الحالات التي ينخفض ​​فيها الضغط عن التسعين فوق الستين، يكون في هذه الحالة مؤشرًا خطيرًا.
  • يمكن أن يسبب العديد من المشاكل الصحية المختلفة، بما في ذلك الإغماء.
  • ومع ذلك، إذا كانت أقل من هذه المعدلات، يمكن أن تسبب غيبوبة.
  • وقد يؤدي أيضًا إلى النوبات القلبية، بسبب نقص الأكسجين الذي يصل إلى الدماغ.

كيفية علاج انخفاض ضغط الدم في المنزل

في حالة التعرض لهذا الموقف، فإن أول ما يفكر فيه الإنسان هو كيفية التغلب على هذه المشكلة بسرعة، من خلال اللجوء إلى الأساليب المنزلية، والتي تتمثل في النقاط التالية:

  • يجب إعطاء المريض الكثير من الماء.
  • كما يُنصح بتناول الأطعمة التي تحتوي على كمية عالية من الملح.
  • الامتناع عن شرب الكحول بسرعة في حالة انخفاض الضغط.
  • عدم الوقوف أو الجلوس أو التحرك فجأة.
  • يجب أن يتبع الفرد نظامًا غذائيًا صحيًا، وذلك للتخلص من نقص الفيتامينات التي تؤدي إلى خفض الضغط.
  • في حال كان النقص شديدًا، في هذه الحالة لا بد من الذهاب إلى الطبيب، والحصول على بعض العلاجات للمساعدة في زيادة معدله.