التخطي إلى المحتوى

من عتيق شريف

(رويترز) – سجلت معظم أسواق الأسهم الخليجية أداء متفاوتًا عند الإغلاق يوم الأربعاء وسط تقلبات في أسعار النفط، فيما أنهى المؤشر القطري سلسلة خسائر استمرت سبع جلسات متتالية.

غيرت أسعار الخام، المحفز الرئيسي للأسواق المالية الخليجية، اتجاهها لتهبط بأكثر من دولارين للبرميل، فيما تناقش مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى وضع سقف لسعر النفط الروسي أعلى من المستوى الحالي.

وصعد المؤشر القطري 0.6 بالمئة بفضل قفزة 4.1 بالمئة في البنك التجاري و 2.6 بالمئة في مصرف الريان.

وفي أبوظبي صعد المؤشر 1.3 في المئة مدعوما بارتفاع 1.7 في المئة في سهم الشركة العالمية القابضة.

قال وائل مكارم، كبير محللي استراتيجيات السوق في Exness، إنه سجل انتعاشًا بعد أسبوع من تصحيحات الأسعار، مما قد يساعد السوق في الحفاظ على اتجاه صعودي قوي.

وتراجع 0.1 بالمئة متأثرا بانخفاض نسبته 1 بالمئة في أسهم إعمار العقارية.

وخارج منطقة الخليج، تراجع مؤشر الأسهم القيادية المصرية 0.2 في المائة متأثرا بانخفاض 2.5 في المائة في سهم البنك التجاري الدولي.

وحذر نومورا من أن سبع دول – رومانيا وسريلانكا وتركيا وجمهورية التشيك وباكستان والمجر – تواجه حاليًا مخاطر عالية لمواجهة أزمة العملة.

وأغلق السوق يوم الأربعاء بعد أن أعلنت المملكة، اليوم، عطلة رسمية للاحتفال بفوز منتخبها الوطني على الأرجنتين في المونديال.

(إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية – تحرير حسن عمار)